تقرير مصور حول الكتاب السنوي الرابع لمركز عمران

أغنت مشاركة الباحثين و السياسيين والإعلاميين الأفكار التي طرحها الكتاب السنوي الرابع الذي أصدره مركز عمران للدراسات الاستراتيجية.تم استعراض الآراء والأفكار حول تجارب واقعية في سورية ودول أخرى وكيفية الانتقال من الوضع الراهن الى استقرار واتفاق سياسي مستدام عبر تقاسم للصلاحيات يحافظ على وحدة سورية ويمنح صلاحيات موسعة للمناطق الادارية.

 

 

"الماء" حين يصبح حلما..

لم يعد الماء النظيف متوفرا لنازحي الشمال السوري، لقد أصبح حلما يضيفونه لقائمة أحلامهم الصغيرة.

الآلاف من الأطفال والأسر النازحة يواجهون صعوبة بالغة ويعانون الأمرين للحصول على نقطة الماء.

نقوم حاليا في المنتدى السوري بتوفير الماء النظيف يوميا لأكثر من ٣٠ ألف نازح.ولا يزال الكثير منهم بحاجة ماسة له؛ بدعمكم يمكننا توفير المزيد.

عندما غاب السبيل قررنا صناعته.

التعليم هو السبيل الوحيد لتأهيل جيل قادر على تغيير واقعه وصنع مستقبله؛ أو بشكل أدق صنع مستقبلنا جميعا في سورية الجديدة.

بعد ٧ سنوات من المخاض الصعب يعاني التعليم من ضعف في مخرجاته. قررنا في المنتدى السوري من خلال البوصلة للتدريب والإبداع وبشراكة مع برنامج مناهل؛ إطلاق برنامج مخصص لتطوير وبناء قدرات الموجهين في قطاع التعليم.

البرنامج مصمم وفقاً لأحدث الأساليب العالمية في هذا المجال، ويهدف إلى:١.رفع سوية التعليم.٢.إدخال مفهوم الكوتشينغ في العملية التدريبية.٣.تطوير نوع العلاقة بين المشرفين والموجهين والمعلمين.٤.تطبيق التدريب التشاركي.يمتد البرنامج لخمسة أشهر كاملة، مقسمة إلى مرحلتين، ويستهدف الموجهين والمشرفين في مديرية التربية والتعليم في #حلب و #إدلب.

 

 

ست سنبلات خضر

ست سنوات هو عمر المنتدى السوري، كنا فيه أشبه بسحابة محملة بالخيرات، وكنتم ببذلكم كداعمين سبباً في جعل هذه السحابة تهطل ديما. أحيا الله به قلوباً وأنبت أنفساً، وازدهرت به مناشط خير وأعمال بر.

نضع بين أيديكم منجزات المنتدى السوري منذ التأسيس ولنهاية شهر أيلول.

 

 

أمنية أمينة

أمينة .. فتاة في العاشرة من عمرها، كل يوم تقف على ضفة النهر أو على ضفة ذكرياتها، تمر بها نسائم الماضي الجميل، محملة برائحة والدها الغائب .. والدها الذي سافر ولم يعد، تبث أشواقها وحنينها إلى صفحة النهر وترسل أمنياتها وقبلاتها مع الريح على أمل أن تصل إليه.

التقينا أمينة خلال تواجدنا في مدرسة العمارنة في ريف #حلب الشمالي، حيث كان فريق الحماية الجوال في مؤسسة إحسان للإغاثة والتنمية "إحدى مؤسسات المنتدى السوري" يقيم أنشطة الترفيه والدعم النفسي لطلاب المنطقة، وحدثتنا عن أمنيتها بعودة والدها من السفر لتبني برفقته بيتهم الذي تهدم ونزحوا عنه.