إحسان تساهم في تحقيق الأمن الغذائي لأهلنا في ريف حمص الشمالي

أطلقت مؤسسة "إحسان للإغاثة والتنمية" إحدى مؤسسات  المنتدى السوري مشروع النقد مقابل العمل في ريف حمص الشمالي، ضمن سلسلة مشاريع الأمن الغذائي وسبل العيش. المشروع يهدف إلى إعادة تأهيل المنشآت الغذائية ( أفران، مطاحن، مستودعات أغذية ) في ناحيتي الرستن وتلبيسة.

سيوفر المشروع دعماً لـ 250 عائلة تم اختيارهم حسب معايير مؤسسة إحسان من الأسر الأكثر حاجة في المنطقة، حيث سيتم تشغيل 250 عامل، موزعين بين 200 عامل عادي و50 حرفي، سيتم تقديم بدل مالي لهم مقابل خدماتهم التي يقدمونها ضمن مشروع تأهيل المنشآت الغذائية في ريف حمص الشمالي، مما يحفظ كرامتهم ويتيح للمجتمعات المحلية الاستفادة من جهودهم.

حيث يعمل فريق مكتب إحسان على فرز العمال والمَهَرَة في أماكن عملهم للاطلاع على مهامهم وشرحها من قبل المهندسين والمشرفين.

في اليوم العالمي للطفل أطفال سورية مازالوا يُقتلون ولا بواكي لهم

 

yta

 

تُظهر أرقام الإحصائيات الحقوقية هول الفاجعة التي لحقت بأطفال سورية جراء الحرب التي مازالت تستعر في البلاد منذ نحو سبع سنوات. وبينما يحتفل العالم بيوم الطفل العالمي (20 نوفمبر/ تشرين الثاني)، تحصي المنظمات الحقوقية مختلف الانتهاكات التي تعرض لها أطفال سورية كالقتل والاعتقال والتجنيد الإجباري والتهجير القسري والحرمان من التعليم والاعتداءات الجنسية والجسدية.

مع مرور نحو سبع سنوات على الحرب في سورية، وثقت المنظمات الحقوقية وفاة 26.109 ألف طفل سوري بالاسم والمكان، أكثر من 82% منهم سقطوا على أيدي نظام الأسد.

بينما وصل عدد الأيتام من الأطفال في سورية مليون يتيم حسب آخر إحصاء لليونيسيف، وهو ما يفوق 10% من أطفال سورية. أما الذين أصيبوا بإعاقة دائمة أو جزئية فيقدر عددهم بنحو مليون آخرين، فضلاً عن ثلاثة ملايين طفل سوري محرومين من التعليم، وأكثر من سبعة ملايين طفل يعانون من الفقر والعوز.

أما أطفال المناطق المحاصرة كالغوطة والذين يموتون جوعاً ومرضاً فقد أدمت صورهم قلوب الشرفاء في العالم، دون أن تُحرك ذرة من عطف أو إنسانية عند نظام الأسد وشركائه الذين يحاصرونهم ويقتلونهم ويمنعون الدواء والغذاء والحليب عنهم.

في اليوم العالمي للطفل، نذكّر العالم بما يعانيه أطفالنا في سورية، ونطالبهم بإنهاء هذه المعاناة، والعمل على تأمين حياة آمنة وصحية لأطفال سورية الذين كانوا ومازالوا وقود حرب قذرة أشعلها الاستبداد، وأججتها الأطماع والمصالح الدولية، دون مراعاة لأي حدود إنسانية أو قانون دولي.

برعاية مديرية التشغيل التركية .. رزق تشارك في معرض متخصص للعمل

برعاية مديرية التشغيل التركية IŞKUR  .. وبالتعاون مع وكالة GIZ الألمانية .. شاركت مؤسسة رزق للتأهيل المهني .. إحدى مؤسسات "المنتدى السوري"، إلى جانب العديد من الجهات الحكومية التركية والمنظمات المحلية والدولية ضمن فعاليات معرض التوظيف والحياة المهنية İSKİF 2017  .. والذي أقيم في مدينة اسطنبول يومي 17 و 18 الشهر الجاري.

تهدف هذه المشاركة إلى فتح باب التشبيك بين الباحثين عن عمل من العرب والسوريين المتواجدين في تركيا مع أصحاب العمل الأتراك، في سبيل إيجاد فرص عمل مناسبة لهم، بالإضافة إلى التقارب بين أصحاب المشاريع العرب والأتراك.

زار جناح مؤسسة "رزق" في المعرض نائب والي اسطنبول، وأثنى على الجهود المبذولة من قبل المؤسسة، وأبدى استعداداه لتقديم العون المناسب واللازم للمؤسسة لتستطيع القيام بعملها على أحسن وجه.

https://goo.gl/j2Xva2

البوصلة للتدريب والإبداع تنهي تدريب 20 متدرباً على برنامج بناء قدرات

تقدم مؤسسة "البوصلة للتدريب والإبداع" إحدى مؤسسات "المنتدى السوري" تدريباتها وخبراتها للسوريين، وقد أنهت مؤخراً برنامجها لبناء قدرات فريق محطات المياه، الذي تنفذه المؤسسة بالشراكة مع أكتد في ريف إدلب.

قامت البوصلة بتدريب 20 متدرباً من فريق أكتد على مجموعة من البرامج منها: صيانة وتشغيل المحطات المائية، الإكسل، مبادئ المحاسبة وإدارة المستودعات، إعداد التقارير، الجباية، والحكم الرشيد.

goo.gl/DcuWwr

يوم مفتوح في مركز دعم إبداع المرأة في أرمناز

يوم مفتوح في مركز دعم إبداع المرأة في أرمناز

تؤمن مؤسسة "إحسان للإغاثة والتنمية" إحدى مؤسسات "المنتدى السوري" أن المرأة قادرة على لعب دور مركزي مباشر في تحسين ظروف أسرتها المعيشية، بوقوفها جنباً إلى جنب مع الرجل. 

انطلاقاً من هذا الإيمان فإن مركز "دعم إبداع المرأة" التابع لإحسان في مدينة أرمناز بريف إدلب، يقدم دوراته المهنية والتعليمية بالإضافة إلى دوراته في الدعم النفسي والتربوي والحياتي للنساء بشكل مستمر ومتواصل.

اختتم المركز دورته الرابعة بحفل تخريج لـ 342 امرأة، شاركن على مدى شهرين بحضور نشاطات المركز ودوراته.

بالقدم على المهد وبالمغزل في اليد، تجعل المرأة البيت جميلاً والعالم سعيداً .. مثل إسباني.

https://goo.gl/FovB2v