توزيع سلل صحية وشتوية في منطقة إعزاز- حلب

تواصل مؤسسة إحسان للإغاثة والتنمية منذ تاريخ 26 كانون الأول/ ديسمبر 2014 وبالتعاقد مع منظمة "Word Vision"، تنفيذَ مشروع توزيع سلل صحية وسلل إيواء شتوية إلى سكان منطقة إعزاز الواقعة في الشمال الغربي من مدينة حلب، والتي تضم عشرات الآلاف من العائلات المحتاجة للمساعدة العاجلة مع قدوم فصل الشتاء. وتستمر عملية التوزيع حتى تاريخ 26 شباط/ فبراير 2015.

وينفذ فريق المتابعة والتقييم في مؤسسة إحسان عملية التوزيع بشكل مباشر ودون توقف رغم قساوة الظروف المناخية، نظراً للحاجات الملحة والمتزايدة لدى سكان مدينة عزاز والقرى المحيطة بها. ويندرج المشروع، الذي جاوز عدد المستفيدين منه عتبة الـ 20 ألف مستفيد، ضمن سلسلة مشاريع "الصحة والإيواء" التي تنفذها مؤسسة إحسان بين الحين والآخر بالشراكة مع منظمات دولية غير حكومية.

دور المثقف في التمازج الثقافي وتقوية ركيزة الحوار

أقامت مؤسسة التنمية المجتمعية التابعة للمنتدى السوري يوم الأربعاء 21 كانون الثاني/ يناير 2014 ندوة حوارية تحت عنوان “دور المثقف في التمازج الثقافي وتقوية ركيزة الحوار"، وذلك ضمن فعاليات مشروع حوار الثقافات الذي يهدف إلى تعزيز التواصل الثقافي وتمكين الحوار ما بين الثقافات السورية المتنوعة وبالأخص الثقافات المتجاورة العربية والكردية والتركمانية والتي ترتبط مع بعضها البعض تاريخياً بروابط مشتركة وأرضية واحدة.

تأتي هذه الندوة كواحدة من فعاليات الحوار التي تسير جنباً إلى جنب مع أنشطة (الملتقيات الثقافية، الكتابة والنشر في وسائل الإعلام، العروض المسرحية) التي تستهدف الجيل الناشئ.

وقد شارك في الندوة عدد من الكتاب والمثقفين والناشطين مُقدمين مداخلات متنوعة ورؤى وأفكار تساهم في دفع الحوار إلى الأمام وتمكين التواصل الفعال بين المثقفين من المكونات المختلفة لأطياف الشعب، وتسعى للتأكيد على أن المثقف السوري أمام مرحلة تستدعي بذله كامل الجهد لتنوير الطريق أمام المجتمع، مبينين أن جوهر المعركة اليوم هو الصراع ما بين القوى الاستبدادية وقوى المجتمع الساعية لتفكيك أدوات الاستبداد ونيل حريتها، والتي هي بالضرورة معركة الفئات الاجتماعية كافة، ومعركة الإثنيات كافة.

وأكد الحاضرون على أهمية ترسيخُ التمازج الثقافي وتعزيزُ روابط الأخوة المجتمعية هي من أسباب النصر في هذه المعركة.

جدير بالذكر أن مؤسسة التنمية المجتمعية تعمل على تمكين الجالية السورية في تركيا من خلال العديد من البرامج الخدمية النوعية والثقافية والاجتماعية.

سلل غذائية لمدينة حلب بالتعاقد مع برنامج الغذاء العالميWFP

تواصل مؤسسة إحسان للإغاثة والتنمية (إحدى مؤسسات المنتدى السوري) منذ تاريخ ٣٠ ديسمبر/ كانون الأول ٢٠١٤ وحتى تاريخ ٢٠ يناير/ كانون الثاني ٢٠١٥ تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع توزيع سلل غذائية إلى ٢٣ حياً من أحياء محافظة حلب الخارجة عن سيطرة النظام، وذلك استكمالاً لتعاقدها المؤقت مع برنامج الأغذية العالمي (WFP) وبالتنسيق مع مجلس محافظة حلب. ويهدف المشروع الذي سيتخطى عدد المستفيدين من مزاياه عتبة الـ ٩٠ ألف مستفيداً؛ إلى سد جزء من الحاجات الغذائية لأهالي مدينة حلب، كما أنه يندرج في إطار سلسلة مشاريع الأمن الغذائي السوري الذي تسعى مؤسسة إحسان وشركاؤها المحليون والدوليون إلى تحقيقه نسبياً. جدير بالذكر أن عاصفة "هدى" وصلت إلى مدينة حلب المهددة أصلاً بالحصار العسكري الذي عادةً ما يترافق مع حصارٍ غذائي خانق، لذلك كان لا بد لـ "إحسان" وشركائها كمنظمات عاملة في المجال الإنساني من أن تستدرك الوقت وتقوم بإجراءات مبكرة لتجاوز أي مصاعب أمنية مستقبلية في توصيل المواد الإغاثية إلى سكان المناطق المهددة بموجات البرد وحملات الحصار.

"إحسان" و"منبر الجمعيات" تطلقان حملة "لمسة دفا"

تطلق مؤسسة إحسان للإغاثة والتنمية (إحدى مؤسسات المنتدى السوري) بالتشارك مع منظمة "منبر الجمعيات"؛ حملة "#لمسة_دفا" الهادفة لجمع الألبسة والألعاب لصالح أهلنا في الداخل السوري، وذلك ابتداءً من تاريخ 02 كانون الثاني/ يناير 2015 وانتهاء بتاريخ 02 شباط/ فبراير 2015.

ويشارك "فريق همة التطوعي" في عمليات جمع وتجهيز الألعاب والملابس التي تنتهي بتاريخ 25 كانون الثاني/ يناير 2015.

ما هو دورك

  • تقديم الألبسة والألعاب المستخدمة والجديدة الصالحة للاستخدام فقط.
  • تنظيف الألبسة والألعاب وطيّها قبل التبرع بها.
  • لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بالرقم (05354315510) أو مراسلة صفحة مؤسسة "إحسان للإغاثة والتنمية" على الفيس بوك.

ما هو دورنا

  • استلام الألبسة والألعاب وتجهيزها.
  • شحن المواد إلى الداخل السوري
  • الإشراف على توزيع الألبسة والألعاب مع توثيق عمليات التوزيع.

فريق إحسان يتابع عمله الإنساني رغم غارات الطيران الحربي

تعرض فريق المتابعة والتقييم في مؤسسة إحسان للإغاثة والتنمية صباح يوم الأربعاء ١٧ كانون الأول/ ديسمبر ٢٠١٤ لاعتداءٍ نفذه الطيران الحربي التابع لقوات نظام بشار الأسد، وذلك أثناء توزيعه المعونات الغذائية التي قدمها برنامج الغذاء العالمي (WFP) لصالح ٥٠٠٠ آلاف عائلة تعيش ظروفاً صعبة في مدينة حلب. ويأتي هذا الاعتداء ضمن سلسلة الانتهاكات التي تطال مؤسسات المجتمع المدني أثناء سعيها لتحسين ظروف حياة المواطنين السوريين في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري. ولم تسجّل أي إصابات بين أفراد الفريق الذي قرّر متابعة عمله الإنساني بإغاثة ٢٣ حيّاً من أحياء المدينة المهددة بالحصار. ويهدف المشروع الذي تخطى عدد المستفيدين من مزاياه عتبة الـ ٣٠ ألف مستفيداً؛ إلى سد جزء من الحاجات الغذائية لأهالي مدينة حلب، كما أنه يندرج في إطار سلسلة مشاريع الأمن الغذائي السوري الذي تسعى مؤسسة إحسان وشركاؤها المحليون والدوليون إلى تحقيقه نسبياً.