إدارة النفايات المنزلية في مدينة الدانا بريف إدلب

تنفذ مؤسسة ‫‏إحسان للإغاثة والتنمية‬ إحدى مؤسسات ‫‏المنتدى السوري‬ بالشراكة مع منظمة ACTED منذ 13 شباط/فبراير 2015، مشروعَ إدارة النفايات المنزلية في مدينة ‫‏الدانا‬ الواقعة بريف ‫إدلب‬، وذلك وفقاً لاربعة محاور: 1. أصلاح اليات القمامة 2. تصنيع حاويات قمامة 3. شراء ألبسة واقية للعمال 4. شراء مبيدات حشرية وتعمل ‫‏إحسان‬ على إعادة تأهيل آليات جمع القمامة المتضررة التابعة للمجلس المحلي، وقيادة حملات جمع وترحيل للقمامة المنزلية من شوارع مدينة الدانا، بالإضافة لدفعها رواتب عمال ‫‏النظافة‬ لمدة ثلاثة أشهر. . ويندرج المشروع ‫‏التنموي‬، الذي بلغ عدد المستفيدين منه ١٠٠,٠٠٠ مستفيداً؛ في إطار مشاريع النظافة و‏المياه‬ التي تنفذها مؤسسة إحسان بالشراكة مع المنظمات ‫‏الدولية‬.

نشاط "المتابعة والتقييم" خلال توزيع المساعدات في حلب

تمهيداً لتفيذ مؤسسة ‫‏إحسان للإغاثة والتنمية‬ إحدى مؤسسات ‫‏المنتدى السوري‬ مشروعَ توزيع سلل ‫‏إغاثية‬ إلى مناطق ‫ريف حلب‬ الشمالي ومخيم ‫‏باب السلامة‬ الحدودي؛ جال فريق المتابعة والتقييم بالمؤسسة على المناطق المستهدفة للتأكد من أحقية العائلات المختارة للاستفادة من المساعدات المرصودة، وإبلاغها بعملية التوزيع. وأشرف فريق المتابعة والتقييم على عملية توزيع السلل ‫الصحية‬ و ‫الشتوية‬ و ‫الغذائية‬ إلى مستحقيها، منظماً زمان ومكان عملية التوزيع بما يضمن سلامة المستفيدين وفرق العمل. وبعد الانتهاء من تسليم المساعدات المرصودة؛ جال الفريق مجدداً على العائلات المستفيدة لمعرفة آرائهم المتعلقة بجودة الخدمة، والتأكد من رضاهم عن المواد المستلمة وأداء فريق العمل. جدير بالذكر أن فريق ‫‏إحسان‬ كان قد وزع ٢,٤٥٠ سلة غذائية و٤,٠٠٠ سلة صحية و٢,٩٠٠ سلة شتوية إلى ما يقارب الـ ١٧ قرية بالإضافة لتوزيعه جزء من هذه السلل إلى سكان ‫مخيم‬ باب السلامة الحدودي. ويندرج المشروع، الذي جاوز عدد المستفيدين منه عتبة الـ 20 ألف مستفيداً، ضمن سلسلة مشاريع " ‫‏الصحة‬ و ‫الإيواء‬" التي تنفذها مؤسسة إحسان بين الحين والآخر بالشراكة مع منظمات ‫دولية‬ ناشطة في المجال ‫الإنساني‬.

مؤسسة فنار للتنمية المجتمعية تقيم محاضرة بعنوان (الربيع العربي بين التيه والرشاد.. مخاض مرحلة قادمة)

أقامت مؤسسة فنار (Fenar) للتنمية المجتمعية التابعة للمنتدى السوري يوم السبت ٢١ شباط/ فبراير ٢٠١٥ محاضرة بعنوان (الربيع العربي بين التيه والرشاد.. مخاض مرحلة قادمة)، وذلك في جمعية “باب العالم” الطلابية التركية بمدينة إسطنبول.

وتناولت المحاضرة التي ألقاها الدكتور مازن شيخاني؛ مقدمةً عن الربيع العربي ومآلاته والظروف التي مرّت به بلدانه خلال مقارعة الشعوب للأنظمة الديكتاتورية. كما عرجت على تفنيد مرحلة التيه التي تخبطت بها ثورات الربيع العربي على الصعد المحلية والإقليمية والدولية.

وتطرقت المحاضرة، التي حضرها ضيوف سوريون وعرب إضافةً لعدد من الناشطين السوريين ـ عبر منصة تمكين ـ في الداخل السوري وفي دول أوروبية وعربية؛ إلى مرحلة الرشاد التي ستبدو جليةً مع وضع شعوب المنطقة أمام واقع مختلف يفرز الأعداء عن الأصدقاء ويبدو فيها الحجم الكبير لمشروع الشعوب الذي سيتطلب خطاباً عقلانياً بعيداً عن العاطفة وإرادةً أقوى من الانهزام أو التراجع.

إلى ذلك، أعقبت المحاضرةَ جلسةٌ مفتوحةٌ تلقى فيها الدكتور “شيخاني” تساؤلات الحضور وقام بالإجابة عنها موضحاً في الختام بأن الثورات الحقيقية التي تبنى عليها الأمة تحتاج لوقت طويل يجدر بالقائمين عليها إدراكه وأخذه بالاعتبار. 

جدير بالذكر أن هذه السلسلة من المحاضرات تأتي في سياق خطة المسار الثقافي لمؤسسة فنار (Fenar) في التواصل الفعال مع الجالية السورية في تركيا وتقديم الرؤية الواضحة حول أهم المواضيع التي تمس واقعها.

تجهيز 1700 سلة شتوية لتوزيعها في ريف محافظة إدلب

بدأت مؤسسة إحسان للإغاثة والتنمية إحدى مؤسسات المنتدى السوري بالتعاقد مع منظمة Shaam Relief Foundation وبالتعاون مع المجالس المحلية، مشروعَ توزيع 1700 سلة شتوية إلى سكان مدينة معرة النعمان الواقعة في ريف محافظة إدلب بشمال سورية ويعمل فريق "إحسان" على تجهيز سلات الإغاثة تمهيداً لتوزيعها إلى المستحقين خلال الشهر الجاري. كما يتوقع أن يتجاوز عدد المستفيدين الـ 10 الاف مستفيداً.

ورشة عمل بعنوان “ إضاءات على الثورة السورية"

أقامت مؤسسة فنار (Fener) للتنمية المجتمعية التابعة للمنتدى السوري يوم الإثنين ١٦ شباط/ فبراير ٢٠١٥ ورشة عمل بالتنسيق مع جمعية "أوزغور – دار" التركية تحت عنوان “ إضاءات على الثورة السورية"، وذلك ضمن فعاليات المسار الثقافي الذي يهدف إلى تعزيز التواصل الثقافي وتنمية التبادل المعرفي وتجسير العلاقة مع المجتمع التركي. وقد شارك في الورشة، التي أشرف عليها الدكتور مازن شيخاني مستشار التنمية المجتمعية في المنتدى السوري؛ عدد من المثقفين الأتراك المهتمين بالقضية السورية وتداعياتها. وتناولت الورشة عرضاً للأسباب والدوافع التي أفضت إلى اندلاع الثورة السورية في ربيع عام 2011، كما ناقشت واقع الثورة في بداياتها والانعطافات الحادة التي مرت بها مع اتساع الدور الإقليمي والدولي وظهور تيارات مسلحة غريبة عن المجتمع السوري. وتركز النقاش بين الحاضرين على الواقع الحالي للثورة وظروف تشتت المعارضة وانقسامها، إضافةً لشرح أدوار اللاعبين الرئيسين في الساحة السورية ومدى تأثرها بالعقد الإقليمية والمصالح الدولية. وبحثت الورشة الدور التركي الرسمي والشعبي في التعامل مع تداعيات القضية السورية، بالإضافة إلى عرض المتغيرات الفكرية والمخاض الذي يشهده الوسط الثقافي الذي جاوز حدود الجغرافيا الوطنية. جدير بالذكر أن مؤسسة فنار للتنمية المجتمعية Fener تعمل على تمكين الجالية السورية في تركيا وتعميق التآخي مع المجتمع التركي، وتعزيز التبادل الثقافي والتوعية بالقضية السورية من خلال تنظيمها العديد من البرامج الخدمية والثقافية والاجتماعية.